top of page
  • Mo Ismail

مو اسماعيل : موهبتي بدأت من الطفولة



مو إسماعيل: كواليس العمل كانت مثيرة وأهتم بأفلام الحركة

حلم التمثيل والوصول إلى العالمية راوده منذ طفولته، استعد له لسنوات باجتهاد وجد، وغير لأجل هدفه مسار حياته وتعليمه، لم تخدمه فرصة نشأته في إحدى الدول الأوروبية الكبرى، لكنه كان عازما على تحقيق هدفه في التمثيل والوقفوف أمام النجوم الكبار.


بحروف من نور كتب المصري مو إسماعيل، اسمه في العالمية، كأول ممثل مصري يشارك في أحد أفلام بوليوود، بعد سنوات من البحث عن الفرصة المناسبة، وأصبح مشاركا في في الجزء الثاني من فيلم «Khuda Haafiz»، وفي حوار لـ«الوطن» يحكي كواليس مشاركته في الفيلم، وأبرز المحطات في حياته وكفاحه من أجل التمثيل، وإلى نص الحوار:

في البداية.. حدثنا عن الفليم الذي تشارك فيه بصفتك أول مصري يشارك في فيلم ببوليود؟

الفليم اسمه «khuda hafiz»، وأجسد فيه شخصية شخصية «طابش حاجي»، وهو دور رئيسي لشخصية شريرة، والفليم يعد من أوائل أفلام بوليود التي يتم تصويرها في مصر، فتم تصوير جزء منه في مصر وخاصة في الأهرمات، والفليم يجمع بين الإثارة والاكشن، وتدور أحدثه عن شابين «سمير ونرجس»، ويفقد أحدهم الآخر ويبحث عنه لمحاولة استعادته، وسعيد جدا بالمشاركة في هذا العمل.

مشاركته في الفليم جاءت بعد اقتناع المخرج به

كيف تم اختيارك للمشاركة في هذا الفليم؟

البداية كانت بتواصل معي مسؤول اختيار طاقم التمثيل عن الفليم وهو شخصية شهيرة وسبق اختار المشاركين في أفلام كبيرة مثل أفلام عالم مارفل السينمائي وMoon Knight، وبعد إجراء الكاستينج وجدني المخرج مناسب لأداء هذا الدور، وبالفعل حصلت على الدور وصورت مشاهدي في شهر ديسمبر الماضي.

أخبرنا عن كواليس تعاملك مع نجوم الهند في الفيلم؟

على مدى العشر سنوات الماضية تعاملت مع عدد كبير من الناس، وخاصة في مجال الإنتاج، لكن هذه أول مرة أتعامل فيها مع ممثلين كبار من الهند، وبطل الفيلم فيديوت جموال من أفضل 5 شخصيات في مجال الفنون القتالية على مستوى العالم، وهو ممثل جيد جدا، وأيضا مخرج الفيلم فاروق كبير من أفضل المخرجين في الهند، وبعد نجاح الجزء الأول من الفيلم اختاروا مصر لتصوير بعض مشاهد الجزء الثاني، وكانت تجربة جميلة استمرت 40 يوما، واستمتعوا بها جدا، وهي تجربة دخلت التاريخ في الهند بسبب تصوير مشاهد أكشن في أهرامات الجيزة لأول مرة.

موهبة التمثيل بدأت منذ الطفولة

كيف بدأت موهبتك في التمثيل؟

بدأت أشعر بموهبتي في التمثيل في سن مبكر جدا في صغري، حينما كنت أحاول تقليد أصوات الكارتون والروسم المتحركة، ثم كبرت وتابعت الكثير من الأفلام وخاصة الأبيض والأسود والأكشن، وكانت مصدر إلهام كبير لي، في تلك الفترة كنت في أمريكا وكان أبرز النجوم في تلك الفترة هم فان دام، ستالون، شوارتز، ومعهم أصبحت لدي رغبة في الدخول للتمثيل.

حدثنا عن دخولك لمجال التمثيل؟

طول سنوات عشت في أمريكا لكنني لم أستطع تحقيق أي شيء من أحلامي في التمثيل، رغم أنني عشت في العاصمة واشنطن وحولي كل شركات الإنتاج، لكن الوضع تغير بعد أن سافرت إلى الشرق الأوسط وأقمت في العديد من الدول العربية، وشاركت لمدة 10 سنوات في انتاج الإعلانات، ثم قررت التوجه إلى الإنتاج لمعرفة أكثر عن مجال التمثيل، وعملت في إنتاج الموسيقي والفيديوهات والإعلانات التجارية، لمدة عامين.


مو إسماعيل: شاركت في عدة أفلام عالمية وأتمنى الاستمرار

كيف جاءت المشاركة الفنية الأولى لك في التمثيل؟

أول عمل فني أشارك فيه كان في عام 2010، حين أخبرني أحد زملائي في الجامعة أنه يعمل على مشروع فيلم قصير، وأخبرني أنني ساكون مناسب جدا لهذا الدور، وبالفعل قبلت لإرضاء شغفي في التمثيل، ومنه شاركت في أفلام أخرى بعد أن عزمت على ضرورة مواصلة طريقي في التمثيل، فشاركت في سلسلة الأفلام الأمريكية «ستار سترايك» في الجزء الذي تم تصويره في دبي، وأيضا سلسلة أشباح بروتوكول مستحيل شاركت في المشاهد التي تم تصويرها في دبي.

انتقلت للاستقرار في مصر منذ عامين

متى قررت العودة إلى مصر؟

قضيت الجزء الأكبر من طفولتي في الولايات المتحدة، وبعد الدراسة الجامعية انتقلت للعيش في دبي لمدة 10 سنوات، ثم قررت العودة إلى مصر منذ عامين، وقررت الإقامة فيها بعد سنوات من الغربة، وقررت الاستقرار في البحر الأحمر، فرغم غيابي عن مصر لسنوات طويلة لكنها عزيزة على قلبي جدا تاريخيًا وثقافيًا، وأتمنى أن أكون قادرا على إقامة مشروعات في مصر.

اخبرنا عن أصعب مرحلة في مسيرتك الفنية؟

الفن والتمثيل يتطوران باستمرار بغض النظر عن المكان الذي تتواجد فيه، واجهت العديد من التحديدات من صعوبة الحصول على فرصة للدخول في المجال، وأنني أشارك في أعمال فنية كبيرة مع نجوم عالميين يتطلب الكثير من الجهد، لكنني في مرحلة البداية وأحتاج المزيد من الجهد والتركيز للحصول على الفرصة المناسبة وتحقيق هدفي بالوصول إلى المكانة التي أحلم بها.

ما هو مجال دراستك الأكاديمي؟

دراستي الجامعية كانت في مجال إدارة الأعمال، ثم قررت دراسة الاتصال الجماهيري والإعلام في الجامعة الأمريكية، وبعدها قررت دراسة الإنتاج السينمائي في شرق الولايات المتحدة، ثم التمثيل بأكاديمية في نيويورك، كل هذه الدراسات ساعدتني كثيرا واستفدت منها في الناحية العملية.


Mo Ismail : My Love for Film started at a young age



0 views0 comments

Comments


bottom of page